كيف تقوم المخابرات بتجنيد الصحفيين كجواسيس و لماذا يسيل لعاب اجهزة الأستخبارات على العاملين في مجال الصحافة!

يتم انتقاء الصحفي المستهدف وفق معايير محددة أبرزها، جنسية الصحفي بحيث يكون من دولة غير معادية لتلك الدول محل الاختراق، كذلك طبيعة المؤسسة التي يعمل بها الصحفي المستهدف، حيث تفضل أجهزة المخابرات أن يعمل لدى مؤسسة إعلامية عريقة وموثوقة لتشكل غطاءً قوياً له، وأن يمتلك الصحفي القدرة على الانسجام ونسج علاقات وطيدة مع صنّاع القرار في الدولة المستهدفة، والعديد من المعايير الأخرى التي تسهل عليه المهام التي سيكلف بها.


ولعل ما يتمتع به الصحفي من تسهيلات رسمية تمكنه من الوصول إلى أماكن ومعلومات حساسة، مما يدفع بعض أجهزة المخابرات لاستهدافهم وتجنيد بعضهم واستغلالهم في اختراق المنظومات الأمنية المعادية لتلك الأجهزة.

يعتبر الصحفي في خط الدفاع الأول عن قضايا بلاده القومية، وتُعدّ مهمّة الصحفي من أصعب المهمّات؛ حيث تُحيط به الكثير من المخاطر، كما أنّها مهمّة نبيلة، فالصحفي كالرقيب الذي يترصد الأحداث ويكتشف الحقائق لإيصالها إلى الرأي العام دون تشويه، فيواجه كل ما يعترض طريقه من مشكلاتٍ ومخاطر في سبيل أداء دوره على أكمل وجه.



المصدر http://bit.ly/2LWHB6C



from بوست http://bit.ly/30VnLgf
via بوست أيمجر

No comments:

Post a Comment

INSTAGRAM FEED

@thamerazezcom